أنتم في صدد تصفح الإصدار: .
للوصول إلى المعلومات ذات الصلة بموقعكم الجغرافي، نوصي باستخدام الإصدار:

قلائد من الذهب الوردي والماس

مجموعة بوسيشن
تصميم في غاية المرح

استغلت بياجيه، علامة مختصة في صناعة الساعات والمجوهرات ومشبعة بالجرأة، مهارتها الفنية الخبيرة لبث الحياة في مفهوم أصيل في عام 1990 يتمثل في حلقة تدور بحرية حول رفيقها عند مداعبة أصابعه. ويعدّ هذا الإنجاز الفني البارع نقطة الانطلاق لإحدى مجموعات الدّار الشهيرة: بوسيشن.

سرعان ما اندرجت قطعة المجوهرات المتحركة الفاخرة هذه في أقراط الذهب وأساور الماس وقلائد الذهب الوردي.

كما تم إضفاء اللون أيضًا من خلال استخدام أحجار تزيينية مثل الأونيكس والمالاكيت والفيروز والعقيق واللازورد

أساور بوسيشن من الذهب الوردي والماس
أساور من الذهب الوردي للنساء

يعدّ اللون عنصرا أساسيا في إبداع الدّار التي بدأت تطوير تصميمها الفريد في المواد في أوائل الستينيات، مع موانئ بألوان جذابة. تنطوي هذه المهارة على تقطيع الأحجار بسماكة دقيقة قد تصل أحيانا إلى أقل من الملليمتر الواحد، وكل حركة تقتضي مضاعفة الجهود السابقة.

ساعة من الذهب الوردي للنساء
مجوهرات بوسيشن من الذهب الوردي وساعة فاخرة

تستغل مجموعة بوسيشن هذه التقنيات التي تعد جزءا من هوية العلامة، مع تشكيلة ملونة ذات حيوية نادرة. ويعد الذهب هو القاسم المشترك بين المجوهرات الفاخرة لكل مجموعة، إذ يستحضر وحده جاذبية العلاقة المميزة بين المجوهرات الذهبية وأصحابها.

كما أن حركة دوران الخاتم مرحة لا يمكن مقاومتها. لقد استطاعت بياجيه نقلها إلى الساعات النسائية الفاخرة من خلال تصميم قرص قابل للدوران. اعتمادًا على الموديل، أكان مرصعا بالأحجار أو لا، أم كان ساعة مانشيت منحوتة مع سوار ميلاني أنيق، فإن تصميم مثل هذا القرص يشكل تحديا عظيما.

ساعات بوسيشن من الماس للنساء
مجوهرات من الذهب للنساء وساعة معصم بوسيشن

أصبحت أساور الساعات الذهبية هي كذلك قطعة للعب مع تزييناتها بألوان مشبعة مليئة بالطاقة. كما أنها قابلة للتبديل وتتوافق مع مزاجات وشعارات مجموعة جريئة.

في عام 2019، أصبحت ساعات بوسيشن الفاخرة جزءا من عالم المجوهرات الراقية مع قطعة استثنائية وميناء وعلبة مرصوفين بالكامل بالماس وسوار يعرف باسم "نهر الماس". وبالرغم من تعقيد هيكلها الذي يحتضن عددًا كبيرًا من الأحجار، إلا أنه يتمتع بسلاسة مذهلة وينساب على المعصم كبشرة ثانية. بوسيشن...

دورة واحدة ليصبح كل شيئ متلألئا.