أنتم في صدد تصفح الإصدار: .
للوصول إلى المعلومات ذات الصلة بموقعكم الجغرافي، نوصي باستخدام الإصدار:

ساعة ألتيبلانو فائقة الرقة من الذهب الوردي

ألتيبلانو
تسعى إلى الرقة الفائقة

جورج إدوارد بياجيه وعائلة بياجيه

الفصل 1: البداية

تتشابك قصة الحركات فائقة الرقة من مصنع بياجيه مع تاريخ عائلة لا كوت أو فيه. ومن هذه القرية القاسية والمعزولة، شق جورج إدوار بياجيه والأجيال من بعده طريقهم الخاص.
ولكن ما الذي حفز سعيهم إلى الرقة الفائقة؟ كيف يمكننا أن نفسر الارقام القياسية المتتالية، منذ إطلاق عيار 9P في عام 1957، التي تفرض بياجيه كشخصية رائدة في مجال الرقة اللامتناهية؟

لقد طورت عائلة بياجيه، المحاطة بعظمة الطبيعة، قيّمها الخاصة كالتميز الذي جعلته شعارها: "التفاني دوماً في العمل."

والسعي إلى تصميم ساعات فائقة الرقة هو تحدي تقني وإنجاز يتطلب الدقة والتضامن وخصائص تحدد هوية هذه العائلة البروتستانتية. إنه أيضًا نافذة على الحرية لفتح مجال أوسع للتعبير على الميناء. 

تاريخ صناعة الساعات: مصنع بياجيه
خبرة بياجيه في صناعة الساعات والساعات الفاخرة

أضافت بياجيه مبدأ جمال جديد إلى مبدأي الدقة والإبداع السابقين. وجعلت هذه العلامة الأنيقة استكشاف الرفاعة يبلغ أوجّه.

إن تغيير وجه صناعة الساعات هو الهدف المنشود من خلال فن استخدام القليل لا الكثير.

فكان من الطبيعي أن يسجّل المصنع أرقاما قياسية بفضل حركات أرق على نحو متزايد وعيارات مليئة بالتعقيدات والتصميم فائق الرقة. بالنسبة إلى بياجيه، يجب مراعاة هذه الإنجازات بالمعنى الحرفي لكلمة "سجّل"، الذي يرمز إلى وثيقة مكتوبة تقدم شهادة أو تبلغ عن حدث استثنائي. إنها تظهر رغبتها في تعزيز تاريخ صناعة الساعات بجرأة.

كان إنتاج عيار أوتوماتيكي تبلغ سماكته 2.3 مم فقط يبدو بمثابة ضربا من أضرب المستحيل. يمكن لفريق البحث بأكمله في لا كوت أو فيه أن يفخر بكتابة واحد من أروع الفصول في تاريخ صناعة الساعات (...)

مجلة جنيف، 27 أبريل / نيسان 1960

الفصل 2

ساعات بياجيه ألتيبلانو فائقة الرقة

تجلّي الرقة الفائقة

لم يترك أي شيئ للصدفة. تحت إدارة تيموثي بياجيه، ارتقت ورشة العمل المستقلة التي أسّسها أجداده إلى مكانة الشركة الحديثة. عرفت لاحقا باسم "فابريك" ، أي مصنع واسع ذي نوافذ على شكل هلال تستحضر روحًا غير مألوفة.

في عام 1913، بدأت الدار في الظهور في كتالوجات موردي الساعات كمختصة في المكونات الفائقة الرقة.

أصبح هذا التخصص مجال عملها الأساسي قبل أن يتحول إلى مجال كامل كفيل بشحذ روح العائلة للابتكار.

ساعة ألتيبلانو فائقة الرقة للرجال
ساعة ألتيبلانو من الذهب الأبيض للرجال

عيار بياجيه 9P - عيار بياجيه 12P

كان العيار 9P الذي أُطلق عام 1957 أوّل عيار تمّ تسويقه.

ولقد عزّز، مع سماكته البالغة 2 مم فقط، من جمال مظهر الساعات الفاخرة والفائقة الرقة. كما أتاح تكبير مساحة الميناء في وقت كاد أن يكون من المستحيل قراءة فيه الوقت دون عدسة مكبرة.

وكان للعيار 9P الأسطوري تأثير حاسم على الساعة النسائية الفائقة الرقة. بعد ثلاث سنوات، استهدفت بياجيه الرجال بإصدارها الأوتوماتيكي الذي تبلغ سماكته 2.3 مم والذي زوّد بمحرك كروي مبتكر خارج عن المركز من الذهب عيار 24 قيراطًا مدمج في الآلية. لقد أثار العيار 12P الحاصل على عدّة براءات اختراع ضجة كبيرة.

ساعات ألتيبلانو فائقة الرقة وساعة جيب ذهبية

أكّدت قائمة العيارات - والأرقام القياسية المستقبلية - مكانة بياجيه كعلامة جريئة. ورأى المصنع المختص في الحلول المبتكرة أيضًا الرقة الفائقة كوسيلة لتجديد مواصفات الساعات الجمالية.

فميناء أكبر يتيح المزيد من الاحتمالات!

الفصل 3

ميناء ساعة بياجيه ألتيبلانو

إبداع فيّاض

تزيد الساعة الرقيقة من مساحة الميناء المحتمل لتجعل منها صفحة فارغة تحفز إطلاق العنان للإلهام. ووجّهت بياجيه الرقة الفائقة نحو اتجاهين رئيسيين: الأسلوب النقي من ناحية ومجموعة الزخارف والألوان من ناحية أخرى. ولّدت هذه الحرية الإبداعية الكثير من الشرارات الابتكارية!

إنّ تشكيلة بياجيه استثنائية. يتم التعبير عنها على قطع رائعة وعلى ساعات في غاية الرقة والتي كان جانبها الوحيد المبالغ فيه هو الدرجة الساطعة للميناء.

ساعات بياجيه ألتيبلانو الفاخرة

تعكس رؤية بياجيه لصناعة الساعات الفن والعمارة والتصميم وحتى الهوت كوتور. وابتداءً من الستينيات والسبعينيات، تجرأت الدار على التلاعب بتأثيرات غرافيكية مذهلة: من جهة الثنائي أحادي اللون مع درجات متشابهة مثل اللازورد والفيروز، ومن جهة أخرى التيشكلات المتباينة وغير المألوفة مثل الجزع والمرجان. 

ساعات ألتيبلانو فاخرة من الذهب

عُدتُ من الولايات المتحدة وأنا أحمل شغفا كبيرا بالأحجار الكريمة والألوان. في ذلك الوقت، كنا قد بدأنا في تزيين معظم ساعاتنا بالأحجار التزيينية. وباستخدام هذه الكنوز الجيولوجية، صمّمنا موانئ استطعنا ترقيقها بفضل عمليات صقل متتالية لأعشار ملليمترات فقط.

إيف جي بياجيه

الفصل 4

نقاوة سهول ألتيبلانو والمواصفات الجمالية الفائقة الرقة

اسم للرقة الفائقة

كان عام 1976 عامًا تاريخيًا في هذا المجال. لقد أحدث الكوارتز ثورة كبيرة من حيث الدقة، ولكن الحركات الإلكترونية كانت ضخمة للغاية.

لم تتمكن بياجيه من مقاومة رغبة رفع التحدي الجديد، إذ طرحت العيار 7P بسماكة 3.1 ملم، وهو أرق حركة كوارتز في العالم. وبعد فترة وجيزة، قدّمت الدّار حركة ذات تعبئة ميكانيكية جديدة، وهي عيار 4P بسماكة 2 مم صُمّمت خصّيصا للساعات النسائية الصغيرة الفاخرة.

وبنفس القدر من النشاط، ابتكرت الدّار الطيف الفني والجمالي الكامل للرقة الفائقة. إلاّ أنّ بياجيه أرادت أن تمنح مجالها الفريد اسمًا موحي خاص به.

لقد حلّ العيار 430P البالغ سماكته 2.1 مم والذي أطلق في عام 1998 مكان العيار 9P الشهير، مع تميّزه بأداء أفضل في الساعات الفائقة الرقة: تردد أكبر واحتياطي طاقة محسّن ومقاومة الصدمات. لقبت هذه القطع باسم ألتيبلانو لتصف مجموعة عرفت في الكتالوجات بـ"مجموعة بياجيه فائقة الرقة". 

ساعة بياجيه  ألتيبلانو  الفائقة الرقة

يمتد سهل ألتيبلانو على أربعة بلدان من أمريكا الجنوبية، وهو سهل هائل يبلغ متوسط ارتفاعه 3650 مترًا. كما أنّه مسطح مثل الأفق الذي يزيّنه والذي لا نهاية له. هذا ويتسم بنفس نقاوة المواصفات الجمالية للمجموعة التي تحوّل الرقة الفائقة إلى الأناقة المطلقة. 

سعياً إلى تحطيم الأرقام القياسية

كتب بلزاك "أنّ الأناقة التي تنجح دائمًا قد تكون أعظم قوة". إن الأناقة هي حقاً واحدة من نقاط قوة بياجيه الكبيرة وتعدّ الرقة الفائقة عنصرا أساسيا في هوية الدار.

توالت الحركات الفاقة الرقة، مع احتياطيات للطاقة تعمل بشكل أطول والمزيد من الوظائف والتصاميم المذهلة. أدى هذا الاتجاه إلى ميلاد ساعة ألتيبلانو 900P التي أصبحت فيها العلبة والحركة قطعة واحدة.

الفصل 5

ساعة بياجيه فائقة الرقة مع حركة ميكانيكية

رقم قياسي مزدوج لعيار 1200P

لقد كان تكريمًا وتطورًا منطقيًا لدّار تختص بالابتكار. بعد مرور خمسين عامًا على إطلاق العيار الأسطوري 12P - أرق حركة ميكانيكية ميكانيكية في وقتها - كشفت بياجيه عن وريثها الجدير، العيار 1200P.

يتميز اسمه بصفرين آخرين ورقمين قياسيين جديدين. تبلغ سماكته 2.35 مم ليغدوَ بذلك أرق عيار أوتوماتيكي في السوق عندما أُطلق في عام 2010. خاصة بالنسبة لأول مرة، فقد زودت ساعة ألتيبلانو الجديدة بعلية جديدة بالكامل مع قطر 43 مم، ما يمنحها سمكًا إجماليًا يبلغ 5.25 مم ويجعلها أرق ساعة في فئتها في نفس العام - وهو رقم قياسي ثاني.

ساعة فائقة الرقة فاخرة من الذهب الأبيض

لقد تجاوز عيار 1200P حدود الميكانيكا، إذ تبلغ سماكة التروس الخاص به 0.12 مم فقط بدلاً من سماكة 0.2 مم الشائعة في حركة كلاسيكية - بالكاد تتجاوز سماكة شعرة إنسان (0.08 مم). ولقد تم ترقيق مكوّناتها قدر الإمكان، مع ضمان الموثوقية والأداء التقني دائماً.

ساعة بياجيه فاخرة من الذهب الأبيض

اقتضى تصميم عيار 1200P براعة هائلة. وتمّ استيحاؤه من حركة 12P بالتحايل على الحجم الذي عادة لا يظهر جراء التجميع الأوتوماتيكي من خلال كتلة تذبذب خارجة عن المركز والتي صنعت هي أيضًا من البلاتين حتى يضمن له وزنه والقصور الذاتي خصائص ممتازة للتعبئة.

ساعة ألتيبلانو فائقة الرقة من الماس

ساعات استثنائية لعيار استثنائي

يأتي الإصدار الاحتفالي ألتيبلانو 43 مم مع ميناء مزين بتضفير غيوشيه يدوي وزجاجة مسطحة لإبراز الرقة.

الفصل 6

ساعة مخرمة من الذهب الوردي للرجال

التخريم والرقة الفائقة: شراكة ملحمية

إن عملية إزالة المواد هي الأكثر تطلبا. وقد تأخذ شكل عيار فائق الرقة أو حركة مجوّفة إلى أقصى الحدود. لكن الجمع بينهما ينم عن الرغبة في رفع تحدي تقني اعتنقه مصنع بياجيه ببراعة.

يكمن مبدأ التخريم في إزالة المواد قدر المستطاع وتحقيق انسجام تام. في حركة فائقة الرقة، يصبح مجال المناورة عملية موازنة. تكون القطع التي يتم قصها باستخدام منشار معدني صغير ودقيق الأسنان عرضة للتشوه. وعندما تخرم إلى أقصى الحدود، فإنها تصبح هشة للغاية. لذا وجب إيجاد حلول لضمان بقائها صلبة مع الحفاظ على مواصفاتها الجمالية وخصوصًا تأثير الحركة الشفاف المذهل.

لقد أثبتت الدّار، ابتداء من عام 1976، تحكمها الكبير من خلال تعزيز عيار 9P بنسخة هيكلية.

بدأ عرض الحركات ليصبح أحد توقيعات الدّار في العقد الأول من القرن العشرين. ومن خلال دفع الحدود - بغض النظر عن حجم القيود - يصبح كل شيء آخر في طيّ النسيان، ما يفضي إلى تصميم قطعة آسرة برقّة خيالية. ثم تم إنتاج العيارين 838P و 1200P كإصدارين مخرمين.

ومن هذا المنطلق، أُضيفت الأحجار الكريمة، العزيزة على دار بياجيه، إلى بعض العيارات الهيكلية، مثل حركتي 838D و 1200D، للمرة الأولى في العالم. ومن أجل إتاحة وضع الأحجار الكريمة، تُصنّع الصفيحة الرئيسية من الذهب عيار 18 قيراطًا. هكذا تتحوّل الحركة المعقدة بشكل لامتناهي إلى قطعة من الدانتيل الثمين.

الفصل 7

خبرة ساعة فائقة الرقة من الذهب

ألتيبلانو 38 مم 900P: فن الإدماج

يتطلب سعي بياجيه إلى الرقة الفائقة استكشاف سبل جديدة. وعند أخذ الطريق غير المأهولة كثيرا، تتشكل الحلول الجريئة ويتم تنفيذها بفضل خبرة المصنع الاستثنائية.

في عام 2014، احتفلت بياجيه بعيدها الـ 140 وبقائمة طويلة من الأرقام القياسية المسجلة في مجال الرقة. وباتت الدّار تملك موقعين أساسيين. في المنطقة التاريخية في لا كوت أو فيه، مكان ميلاد الرقة الفائقة، يدفع المصممون وحرفيو الشطب والساعاتيون حدود إمكانيات الرقة. في حين تضم ورشة Ateliers de l’Extraordinaire في بلان لي وات، بالقرب من جنيف، خبرات الحرفيين المتخصصين في صياغة الذهب والمجوهرات الراقية وإنتاج العلب.

ساعات ألتيبلانو فائقة الرقة

في عام 2014، جمعت ساعة ألتيبلانو أولتيمت وعيار 900P بين خبرة هذين المصنّعين المتكاملين وبين إنجاز رفيع المستوى، ألا وهو دمج الآلية بعلبة الساعة. عملت الفرق معًا، على مدار ثلاث سنوات، في كل مرحلة من مراحل التصميم والإنتاج والترصيع لابتكار هذه التحفة الفنية. وحطم هذا الإبداع الذي صُمّم كقطعة واحدة رقماً قياسياً عالمياً في مجال الرقة مع سماكة 3.65 مم فقط.

هذا وثُبّتت مكوناته بدقة المائة من الملليمتر، إلاّ أنّ سرّه الحقيقي يكمن في تصميم العلبة نفسها، إذ استخدمت خلفيتها أيضًا كصفيحة رئيسية. يكشف هذا التصميم على حركة مقلوبة مع جسور مرئية على جانب الميناء.

 كما نجد نفس المواصفات الجمالية الأخاذة والنادرة بشكل استثنائي لساعة ألتيبلانو 900P فائقة الرقة بقطر 38 مم في إصدار مرصع بالأحجار حصري للغاية.

ويمهد هذا التصميم الطريق لمزيد من الإنجازات التي يبدو أن بياجيه هي الدّار الوحيدة التي حققتها بفضل التجربة التي اكتسبها منذ عام 1874. 

مايكل بي جوردن يرتدي ساعة بياجيه فائقة الرقة من الذهب الأبيض

الفصل 8

ساعة ألتيبلانو فائقة الرقة من الذهب الأبيض

إعجاز
2 مم

بالنظر إلى الإنجازات المحرزة من قبل، كيف يمكن للمرء أن يتصور تقليل سماكة الساعة أكثر مع الحفاظ على موثوقيتها؟ ومع ذلك، أضفت بياجيه نجاحًا هائلاً إلى قائمتها الطويلة من الأرقام القياسية مع ساعة ألتيبلانو أولتيمت كونسابت، التي أطلق عليها اسم أرق ساعة ذات تعبئة يدوية في العالم.

بدءًا من فرضية العلبة والحركة المدمجتين، بدأ المصنع يتحرى خيارات جديدة.

 وقرّر هذه المرة استخدام سبيكة جديدة عالية التقنية تعتمد على الكوبالت شديد الصلابة.

لتقليص أعشار المليمترات الأخيرة، استخدمت ساعة ألتيبلانو أولتيمت كونسابت ابتكارات تكنولوجية أساسية خاضعة لخمسة طلبات براءات اختراع. ثبتت جميع مكوناتها على الإطار والعديد من العناصر على محامل كريات. وتم عكس الميزان والنابض الشعري، إلاّ أنّ هذا الأخير هو الوحيد المثبت بالطوق. كما تمّ تعويض عدم وجود تجميع للمؤشر بواسطة مسمار قابل للتعديل.

 أمّا التاج التلسكوبي المدمج بإطار العلبة، فيتميز بالترس الدودي على نفس مستوي العجلة المسننة، مع الاحتفاظ بكل المكونات على نفس المحور والتقليل من السماكة.

 هذا وأعيد تصميم زجاجة الساعة الفاخرة أيضا لجعل سماكتها تبلغ 0.2 مم فقط، وتم تركيبها في ساعة ألتيبلانو فائقة الرقة لضمان مقاومة الماء إلى غاية 3 ضغط جوي.

ساعة ألتيبلانو من الذهب الأبيض للرجال
علبة ساعة بياجيه  ألتيبلانو فائقة الرقة

تتحدث الحقائق عن نفسها. تعيد ساعة ألتيبلانو أولتيمت كونسابت، التي تبلغ سماكتها 2.0 مم وقطرها 41 مم، ابتكار أسس صناعة الساعات من جديد. في عام 2018، أصبحت هذه الساعة الفائقة الرقة أرق ساعة مصنوعة من الذهب عيار 18 قيراطًا مع حركة ميكانيكية ذات تعبئة يدوية في العالم.

montre de luxe la plus fine au monde : Piaget Altiplano

الفصل 9

ساعة فائقة الرقة من الذهب الوردي للرجال

الوجوه المختلفة للرقة الفائقة

تتيح الرقة مجالا للابتكار والبراعة التقنية وتضع معيارًا جديدًا للأناقة مع ساعات تنساب على المعصم بمثابة بشرة ثانية. ويعزّز ميناء ألتيبلانو هذا التصميم النقي والرفيع.

ثمّة ساعة ألتيبلانو للجميع: نقية أو متألقة بالأحجار التزيينية أو مرققة جراء عمليات الصقل المتتالية إلى أعشار ملليمترات فقط. في الستينيات من القرن الماضي، عندما كانت الساعات تتميّز بموانئ فضية أو سوداء فقط، استخدمت بياجيه المساحة التي تتيحها القطع الفائقة الرقة لتصميم موانئ ملونة أو من الأحجار الصلبة. تضفي الألوان المشرقة لحجر الياقوت الطبيعي غير اللامع واللازورد والفيروز لمسة ملونة جامحة، مثل ساعة ألتيبلانو الفاخرة المطلية بورنيش أزرق داكن. 

ساعة توربيون فائقة الرقة من الذهب الأبيض والماس

يعزّز التوربيون الذي يعد أكبر إنجاز في الرقة الفائقة جاذبية الساعات الآسرة.

 كما أضافت بياجيه إلى تصميمه غير المتماثل والمميّز رقم 8 الذي يرمز إلى اللانهاية ونظام لإعادة توجيه الطاقة حاصل على براءة اختراع. إن ساعة بياجيه ألتيبلانو الفاخرة والفائقة الرقة هي قطعة فريدة للارتداء. 

حركة ساعة بياجيه فائقة الرقة مزوّدة بتوربيون
ساعة توربيون من الذهب الوردي والماس

عندما عُرض الفيلم الفرنسي الأمريكي المذهل ?Is Paris Burningلأوّل مرة في عام 1966، بُهتت الجماهير بالممثلين، ولا سيما ألان ديلون، أحد الممثلين الأكثر شعبية في الفيلم الفرنسي، إذ لم يروا غيره. لقد كان يرتدي على معصمه ساعة بياجيه ألتيبلانو فائقة الرقة والتي انتقاها اليوم أكبر الفنانين لتعكس أسلوبهم، بما في ذلك الممثل الصيني هيو جي والممثل الفرنسي ألان ديلون والأميركي مايكل بي جوردان. 

ساعة بياجيه ألتيبلانو التي يرتديها هيو جي وألان ديلون ومايكل بي جوردان.
ساعة بياجيه ألتيبلانو فائقة الرقة مع ميناء مطلي بمادة المينا

لقاء بين الحرف الفنية وبياجيه

تحتل الحرف الفنية الشهيرة مركز الصدارة وتدخل في شراكة مع بياجيه. إن فنون التطيعيم بالريش أو الخشب أو الجلد ونقش الذهب الوردي وطلي المينا بتقنية كلوازونيه تخل بالمبادئ التوجيهية لساعة ألتيبلانو مع تباين معتدل.

الفصل 10

ساعة ألتيبلانو فائقة الرقة للنساء

التحام الرقة الفائقة والمجوهرات الراقية

لقد قلّبت بياجيه المواصفات الجمالية لصناعة الساعات رأسا على عقب، عندما طرحت العيار 9P في عام 1957. وأضفت الدّار لمسة ملونة مع الحجارة التزيينية التي جمعتها مع الأحجار الكريمة لقلب التسلسل الهرمي الحالي.

لطالما تميّزت بياجيه برغبتها في نشر البهجة والحيوية. ويمتد توقيعها الذي من السهل التعرف عليه أيضا إلى الساعات المجوهرة. فقراءة الوقت على قطعة استثنائية لفرصة ساحرة والشعور بجوهرة مصمّمة في ورشة Ateliers de l’Extraordinaire على البشرة لمناسبة استثنائية.

ساعة بياجيه ألتيبلانو فائقة الرقة من الماس

في كل مرة، يتم إنشاء قصّة جديدة وميلاد إبداع يحمل في طياته كامل اهتمامنا وشغفنا. إبداعٌ ذو روح صمّم خصيصا ليتوارث جيلا عن جيل.

جيرار ليروكسيل، صانع ساعات متخصص سابق في المصنع

إنّ الترصيع بالأحجار الكريمة لدى بياجيه يتعدّى العلب والموانئ. فقد اتخذ المصنع الخطوة الصعبة لترصيع الحركة نفسها! استطاع مرصعو الدار تزيين بعض الحركات الفائقة الرقة بالماس التي تكون فيها الصفيحة الرئيسية وبعض المكونات من الذهب. ونظرا إلى رقة المادة، تكون المساحة صغيرة لوضع وتثبيت الحجارة. تُبجَّل عملية الموازنة هذه في ساعة ألتيبلانو ألتيميت مانوول الفائقة الرقة والمصنوعة من الماس وعيارها 900P اليدوي التعبئة، مع إصدار مرصع يصل مجموع وزنه الإجمالي 4.71 قيراطًا. 

ساعة للنساء من الذهب الأبيض والماس ومجوهرات بياجيه بوسيشن
ساعة فائقة الرقة للنساء من الذهب الأبيض والماس

تعرض 304 ماسة عملية القطع الدقيقة - كقطع باغيت على القرص وقطع برليانت كثير الأسطح على العروات وفي الوسط. على الميناء، زُيّنت حلقة الساعات بـ 33 ماسة بقطع باغيت.

 كما تذهب بياجيه بالعناية بالتفاصيل إلى أبعد الحدود لضمان ترصيع المسامير الموجودة على الجسور والتروس بالماس.

ويجعلها هيكلها الآسر البالغ سماكته 5.65 مم أرق ساعة من المجوهرات الراقية في العالم.

ساعة ألتيبلانو فاخرة فائقة الرقة