إعادة فتح متجر جنيف

أعيد افتتاح بوتيك بياجيه في شارع دو رون في جنيف – أول محل تاريخي للماركة في العالم – بعد فترة من الأشغال دامت أربعة أشهر، بحلة فخمة وبألوان غلب عليها الأسود والذهبي مع مفهوم جديد في التصميم الداخلي.

 
متجر ساعات بياجيه الفاخرة في جنيف

ديكور مدهش

احتفاء بإعادة فتح المتجر، استغلت بياجيه ساحة دو رون وحولتها لفترة أمسية إلى حديقة غناء، كرمت فيها مجموعتها "غاردن بارتي" من المجوهرات الراقية.

وشارك في هذا الجو الفاتن تحت قبة عملاقة قرابة 300 مدعو أحاطت بهم باقات ورود إيف بياجيه مشكلة حديقة من زمن آخر في قلب مدينة جنيف.

من الشخصيات التي استضافها الحفل وشرفوا بياجيه بحضورهم كارلوس ليال، الممثل وسفير الماركة السويسري، وعارضة الأزياء بار ريفايلي التي أنارت السهرة متألقة بطقم لايملايت غاردن بارتي.

 

استكشاف

بدأت سهرة الضيوف بزيارة البوتيك الجديد؛ وقد برزت بديكور أسود وذهبي معبرة عن الانضباط في المهنة وعن السحر والابتكار المرتبطة بهوية الماركة.

عرضت مجموعات المجوهرات والساعات في مقدمة واجهاتها المخصصة لها حيث عكست المواد المرهفة والثمينة صورة عناصر الساعات التي تتألف منها. وركزت الواجهات من الخشب بلون غامق على التقنية والخبرة في صناعة الساعات، مع واجهات شفافة استقرت على ركائز رخامية للتعبير عن الابتكار وتألق المجوهرات.

 
سيلفان أورو، مدير بياجيه سويسرا وكارلوس ليال

بوتيك رمز

افتتحت بياجيه عام 1959 أول واجهة عرض على العالم في شارع دو رون رقم 40 في جنيف، ودعي آنذاك "الصالون" لأن الهدف الواضح منه كان استقبال العملاء في جو دافئ وحميم. ولقد ظلت العلامة في شارع دو رون في جنيف البوتيك الوحيد على مدى 20 عاما. أمّ صالون بياجيه في جنيف العديد من الشخصيات والمشاهير، كما أصحاب التيجان الذين جذبتهم حرارة الاستقبال ونفحة الابتكار في المجموعات المعروضة.

اختارت بياجيه اليوم التأكيد من جديد على حس الضيافة في حيز أعيد تصميمه للتركيز على خبرة الدار.

١٠‏.٥‏.٢٠١٢ أحداث مؤسساتية