أودريه دانا وبياجيه

أغرت ابتكارية مجموعات بياجيه وفرادتها أودري دانا، فعبّرت عن أمنيتها بمشاركة الماركة كسفيرة في فرنسا، لـ مجموعة وردة بياجيه، إحدى التشكيلات المعالم في الدار. .

حيّا النقاد موهبتها منذ البداية، وأشادوا بسخائها وبمسيرتها الفريدة، فبدت ممثلة متعددة الوجوه، ارتقت مباشرة إلى صميم دائرة كبار الممثلين الفرنسيين من جيلها.

تمكن الجمهور من التعرف عليها بفضل المخرج كلود لولوش في فيلم "رومون دو جار " (رواية سريعة) الذي جال حول العالم ورشح إلى جائزة سيزار في فئة أفضل أمل، وإلى جائزة رومي شنايدر. في الوقت نفسه، مثلت في فيلم المخرج فيليب ليوريه، "ويلكوم" (أهلا وسهلا) ورشحت مرة أخرى كأفضل ممثلة في دور ثان. بالرغم من نزعتها إلى تجسيد أدوار تتسم بمأساوية حادة في أفلام ملتزمة تصور في أرجاء العالم الأربعة، إلا أنها عبرت عن تفوقها في أفلام فكاهية، فاجأت الجميع في فيلم أريك توليدانو وأوليفيه نقاش "تالمون بورش" (في منتهى القُرْب).

أشاد مؤخرا عشاق المسرح بأداء أدرويه دانا في دور ميرتل الأسطوري في مسرحية تينيس ويليامس "لو بارادي سور تار" (الجنة على الأرض) بمشاركة جوني هاليداي في مسرح إدوار السابع.

شخصية متماسكة بوجوه متعددة، توجهت أودري دانا بشكل طبيعي نحو دار بياجيه، العلامة المختصة في صناعة الساعات والمجوهرات، وبشكل خاص نحو مجموعة وردة بياجيه التي تتسم بطابع جمالي معاصر جدا حيث تتعانق نعومة الذهب مع قوة الألماس الأبيض الوقاد. وسرعان ما تكيفت الوردة المنحوتة، والوردة المخرمة، والوردة الدانتيل، في عقد سوتوار، أو في أقراط أذن أو خاتم بياجيه مع زيها "غلام‘روك".

١٣‏.٦‏.٢٠١٢ مشاهير