الأسورة الذهبية، صائغ المادة

ساعات بياجيه: أسورة ذهبية

تُصنع الأسورة الذهبية في ساعات بياجيه كتحف فنية ويعود الفضل في ذلك إلى الدار التي توفق بين المهارات التقليدية والتكنولوجيات الرقمية، كما هو الحال في مجموعة بياجيه بولو. تُنجز اللمسات الختامية باليد حلقة حلقةٍ لإبراز التناوب الأنيق بين الصقل العادي والصقل الساتاني. يُفضَّل تصنيع السوار يدويا أياً كانت هندسته لإضفاء المرونة والراحة عند حمل الساعة. يبدو أن كل سوار صُنِع حسب القياس لأنه يناسب على نحو رائع انحناءات المعصم. تُطَوِّر بياجيه تجهيزاتها دون الإخلال بمناهجها الإنتاجية التقليدية ودون الكشف عن أسرارها الصناعية التي تمثل روح المصنع. التجهيزات عالية التكنولوجيا موجودة بجوار المعدّات الخشبية. إنّ الحلقات والحليات والقضبان مصنوعة من الذهب واحدة تلو الأخرى. يخضع تركيب العلبة لدراسة دقيقة لضمان التناغم الشكلي للمنتج وراحته في آن معا.تتسم أسورة بياجيه الذهبية بالمرونة لأن تصنيعها وإنجازها معقّدان. أيّاً كان شكل الأسورة، سواء في شكل أثقال أو قضبان مفصلية ناعمة، فإنها تستفيد كلّها من الخبرة التي لطالما حرصت بياجيه على تطويرها، خبرة توارثتها من جيل لآخر أتاحت لورشاتها احتضان حرف نادرة للغاية.

اقتراحات