فن الطلي بالمينا حسب بياجيه

فن الطلاء حسب بياجيه، ساعاتي سويسري راقي

بفضل روحه الإبداعية، يوفر مصنع بياجيه إمكانيات قيّمة لتكييف المنتجات حسب الأذواق الشخصية ولتوظيف أروع الحرف الفنية. تتطلب الموديلات الرائعة إسهام حرفيين بارعين مثل أنيتا بورشيه، وهي فنانة مستقلة ذات شهرة عالمية مختصة في فن الطلي بالمينا. توفق بياجيه بين مختلف التقنيات لإنتاج أروع الابتكارات وتساهم بذلك في تخليد حرف فنية تتماشى مع روح الفن الساعاتي. إنّ المينا مزيج من الزجاج والأكسيدات المعدنية تتيح إنتاج تشكيلة لا متناهية من الألوان. والطلي بالمينا المسخن في درجة حرارة عالية تقنية تستخدمها بياجيه، وأثناء هذه العملية ترتفع درجة الحرارة بشدة لتبلغ 800 درجة مئوية، مما يضفي على القِطَع نقاوة مميّزة ودواما أطول. تستخدم بياجيه تقنيات مختلفة للطلي بالمينا ومن بينها الطلي بمينا مُنَزَّل والطلي بمينا مُجتَزَع والطلي بمينا على نقوش متقاطعة أو الطلي المنمنم. يتطلب هذا الطلي الأخير من حرفي الطلاء براعة وحسية كبيرتين. طبقة بعد طبقة، يقوم الحرفي بإنجاز رسوما رائعة تحت مادة المينا الشفاف، والمسمى أيضا المينا الذائب، الذي سيحميها من التقادم. تُنجز هذه التقنية وفق التقنية المسماة "تقنية جنيف". تتظافر جهود مصممي مصنع بياجيه وأنيتا بورشيه ويعيدون تأويل تقنيات الطلي بالمينا ويضفون على المنتجات آثارا زخرفية جديدة وإبداعا متجددا.

اقتراحات